بحرف "Ñ" من كلمة "Sueño"

ويؤدي تعلم لغة جديدة إلى التواصل مع ثقافة جديدة، لذلك ويتضمن هذا المشروع إمكانية الاقتراب والمعرفة ومقارنة العوامل والقيم الثقافية المختلفة عن قيم المرء لأننا باستخدام اللغة نعبر عن تلك العوامل الثقافية.

إن تعلم اللغة الأم للسكان المهاجرين في البلد المستضيف يلعب دورا مهما لتحقيق قدر أكبر من الاستقلالية في تفاعلاتهم الاجتماعية ولتحديد درجة وعمق اندماجهم في المجتمع المستضيف بشكل أسهل. ومع ذلك، هذه عملية التعلم واكتساب كفاءة تواصل معينة يمكن أن تكون تجربة محبطة بسبب المعوقات المتعددة التي تواجهها هذه المجموعة. عندما تضاف الأمية إلى الجهل باللغة فتُطرح هناك سلسلة من الصعوبات لكل من فريق التدريس والمتدربين الذين يجب عليهم بذل جهد إضافي لتنشيط الموارد المختلفة وخاصة الذاكرة.

في مؤسسة لنعانق الأحلام نعتقد أن تعليم اللغة الإسبانية لهذه الفئة يتطلب موقفًا واضحًا من الالتزام لأن الهدف النهائي ليس سد الثغرات بل المساهمة في التحول الاجتماعي القائم على التضامن وتكافؤ الفرص.

وبالتالي، نرى اللغة كأداة للحوار والتفاهم والتعاون بين الأفراد، ونسعى بنشاط إلى استراتيجيات ومنهجيات وموارد جديدة لتطبيقها على خصوصية طلابنا الأسبان (جميعهم حصلوا على منح دراسية من قبل المؤسسة التي تغطي 100٪ من تكلفة الدورة).

يوجد هناك العديد من الدورات التي قدمتها المؤسسة منذ إنشائها في هذا المجال ومشروع “مع Ñ من كلمة Sueño” على قيد التنفيذ حاليًا، والذي يتضمن دورتي تعلم اللغة الاسبانية للسكان المهاجرين (منقسمة وفقًا لمستوى إتقان اللغة) من أجل تزويد الطلاب بأدوات الاتصال الأساسية وتعزيز مهاراتهم اللغوية والاجتماعية والثقافية مما يساعدهم على تمهيد طريقهم نحو مستقبل مليء بالأحلام.

أمين معلوف

أمين معلوف

«فما يحدد كياني، وليس كيان شخص آخر هو أنني أقف على مفترق بين بلدين ولغتين أو ثلاث لغات ومجموعة من التقاليد الثقافية. وهذا بالضبط ما يحدد هويتي…»

"الهويات القاتلة"